حوارٌ حول الفن والجمهور والنشاط الفني باستضافة فنّان كاتابلت بريان ريا

حاورته: نيكول كابوتو


حجم الخط-+=

ترجمة: بلقيس الكثيري

“إذا رأيتُ الشمس تشرق من حينٍ لآخر، أشعر أنني بخير، كما لو أنني أنجزتُ ما لم يفعله غيري”.

في جزءٍ من برنامجنا الخاص بـ فنّان كاتابلت، أجرت نيكول كابوتو -مديرة قسم الفنون في كاتابلت- حوارًا مع الفنان بريان ريّا حول الفن والإبداع وحياة الفنان.

لأجل ميزة “فنّان كاتابلت” الجديدة، نتعاون مع فنانين موهوبين جدا، سواءٌ كانوا مستجدين أم معروفين، لابتكار أعمالٍ فنيةٍ جميلة، ومحفزةٍ للفكر لأجل المجلة. رسومات بريان ريا ليست مذهلةً فحسب، بل إنها مبهجةً جدًا وتنم عن ذكاء. تتميز أعماله بالسهولة غير أن باستطاعته نقل المفاهيم المعقدة بإحساسٍ كبيرٍ ودفءٍ وروحٍ لا تخلو من حس الفكاهة. لأجل الأسباب المذكورة آنفًا، شعرتُ بسعادةٍ غامرةٍ لاختياره فنان شهر أكتوبر ليساعدنا في تفعيل هذا البرنامج الجديد والشائق في كاتابلت.

إذا لم تكونوا على دراية بأعمال بريان، فهو يبتكر رسومًا تحريريةً للعديد من صحف النشر بما في ذلك “عمود الحب الحديث” في النيويورك تايمز. هو فنانٌ موهوب، وإنّي أتحرّق شوقًا للحصول على كتابه القادم “الموت يفوز بسمكة ذهبية” (Death wins a goldfish) المرتقب صدوره. للإطلاع على المزيد من أعماله يمكنكم زيارة موقعه على الويب ومتابعته على الإنستقرام.

 

نيكول كابوتو: صف لنا عملية الرسم، بدءًا من وصولك إلى لفكرة، والمراحل التي تمر بها، إلى تنفيذ القطعة النهائية؟

بريان ريا: أحب أن أقرأ المقال عدة مراتٍ قبل الشروع في الرسم. إذ يساعدني في فهم أسلوب الكاتب وما يحاول إيصاله بشكلٍ أفضل. “هل هو جادٌ أو ساخر؟ كيف يشحن النص بالعاطفة؟” مثل هذه القوائم تساعد في سير هذه العملية. أدوّن على عجلٍ الأفكار الأقرب إلى “صوتي” أو الأشياء التي تتماشى مع عالم الرسم الذي أميل إليه. أحيانًا يظل العمل سهلا كالكلمات، وفي أحيانٍ أخرى يتطور إلى رسوماتٍ وصفية. أفكر في اللحظات الرئيسة التي يصفها المؤلف، وماهية الشعور الناشئ عن كل حدثٍ وأحاول رسم صورٍ تلتقط هذه اللحظات العاطفية، مثل الفرح والحزن والعزلة والطريقة التي ينظر بها شخصان إلى بعضهما والتوتر بينهما… إذا استطعتُ مجاراة ذلك في عملي، عندئذٍ أشعر وكأنني أتممتُ بوظيفتي. لا أحاول أبدًا تكرار ما يصفه المؤلف. وإنما أحاول ابتكار قصةٍ موازيةٍ للقارئ أو المُشاهِد. وآمل أن الأشخاص الذين يرون عملي (وعملائي) يستمتعون بطريقتي هذه.

نيكول كابوتو: ما الأدوات التي تفضل العمل بها؟

بريان ريا: قلم رصاصٍ وقلم حبرٍ وحبرٌ وورقةٌ على الدوام. فيما يخص بعض الأعمال التصويرية، أستخدم برنامج فوتوشوب (Photoshop) أداةً لإضفاء اللمسات الأخيرة، ولكن كل شيءٍ يبدأ دائمًا بالرسم والتلوين.

نيكول كابوتو: كيف تؤثر ممارستك الفنون الجميلة في عملية الرسم التجارية الخاصة بك؟

بريان ريا: أميل إلى التنقّل بين أنواعٍ مختلفةٍ من المشاريع في الاستوديو. بعض الأعمال أجهزها للعملاء، وبعضها لهواة جمع القطع الفنية، وبعض الأعمال تُنقل للخارج في حين تُعلّق قطعٌ أخرى على الجدران. تتداخل كل الأعمال بطرقٍ مختلفةٍ وأعتقد أن هذا ما يحافظ على إنعاش روح الأشياء في الاستوديو. قد أكتشف شيئًا في قطعة؛ أكبر مما يمكن أن أستطلعه في رسمٍ توضيحي، أو أكتشف شيئًا ما في قصةٍ متحركةٍ مما يمكن تجسيده في لوحة. الأمر أشبه بإعداد حساءٍ به الكثير من النكهات.

نيكول كابوتو: هل لديك أي فكرةٍ حول أهمية دور الرسام/ الفنان/ المصمم ومسؤوليته في الأوقات الصعبة في الوقت الراهن؟ ما واجبك كفنّان؟

بريان ريا: دائما ما وُجدت رسوماتٍ تصويريةٍ قوية، لكن في الوقت الراهن نرى أن هذه القوة أصبحت تزداد. نتشارك أكثر، ونرى أكثر، ونحن عرضةٌ لكثيرٍ من الضجيج البصري بوتيرةٍ أكبر وبسرعةٍ أكثر من أي وقت مضى. لقد ساعدت هذه القوة البصرية المرشحين على الترشح للانتخاب (تذكروا ملصق حملة الأمل الذي أُطلق لمساندة حملة أوباما الانتخابية بريشة الفنان شيبارد فيري) وشجعت الناس على الحراك (تفكروا في كل الصور التي ترونها في الحراك النسائي). من شأن هذه القوة أن تثير الجدل العقيم على حدٍ سواء. وللأسف تعمل هذه القوة -أحيانًا- على حض الجماعات للقيام ببعض الأعمال الشنيعة ومن الأمثلة المروعة لذلك: إطلاق النار على صحيفة شارلي إبدو في باريس. يجب على كل مصوّرٍ ومصممٍ أن يكون مسؤولاً عن هذه القوة، لا سيما فيما يخص كيفية استخدامنا لوسائل التواصل الاجتماعي. هذه الأدوات بمثابة مكبرات صوتٍ عندما تُطبّق ما يعرض في الصور ونشرها بلا مبالاةٍ دون أخذ تأثير الصور في عين الاعتبار، فإن الأمر يشبه صراخك من نافذة منزلك في كل مرةٍ تشعر فيها بالضيق. ولا ينبغي فعل ذلك أبدًا! جزءٌ من المشكلة يكمن في أن هذه الأدوات الإعلامية هي علامةٌ تجاريةٌ جديدةٌ -بالمقارنة مع المجتمع- ونحن مستخدمو لهذه الأدوات لا نتمتع بالخبرة الكافية حول كيفية الاستفادة منها بأفضل طريقةٍ ممكنة. ولا أستثني هنا نفسي. عند استخدام هذه الأدوات بنحوٍ صحيح، فإنها تبث كل قوةٍ في العالم للتأثير في حركة التغيير. بيد أن وقوع هذه الأدوات في الأيدي الخطأ لا يساعد إلا في خلق المزيد من الضجيج البصري الغاضب أو الصور العبثية التافهة. مثل التأثير النهائي لصراخ طفلٍ في نوبة غضبٍ أو فتىً متنمرٍ يسخر من كل شخصٍ يراه في ساحة اللعب. لستُ أصبو لأن أضرم الحرائق من أجل أن تبدو بصريًا أكثر توهجًا. بكل ما يمكن أن تبعثه الأخبار في نفسي من شعورٍ بالإحباط أحيانًا، فإن الحقيقة هي أنني لست ذاك النوع من الفنانين. إذا كنت أقوم بأي شيءٍ له علاقةٌ بالسياسة، فإنني أفضّل أن أجعل المشاهدين “يشعرون” بالنار أولاً. وخير مثالٍ على هذا، سلسلةٌ من الرسوم المتحركة التي تدعو المستخدم للعمل، والتي عملتُ عليها مع المصمم/ الرسام بابلو ديلكان وقد أسميناها “قلق الانتخاب”. أُنشئت في المدة التي سبقت الانتخابات الرئاسية عام 2016. وهكذا إذا استطعت التأثير في الناس عاطفيا، فيمكن لذلك أن “يحرق” أكثر، وربما يؤثر ذلك في المُشاهِد ليغير بعضًا من سلوكه أو تفكيره.

نيكول كابوتو: هل كنت ترغب منذ البدء في أن تصبح رسامًا أو كان ثمة مسارٌ مختلفٌ قادك إلى هنا؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما هو هذا المسار؟

بريان ريا: أنتمي إلى عائلةٍ من الرواة الرائعين وقد ألهمني هذا وحفزّني، لكن الرسم كان الشيء الذي اكتسبته فطريا. ومن المنطقي أن تجد في نهاية المطاف ذلك المكان الذي تلتقي فيه هاتان المهارتان.

نيكول كابوتو: هل لديك أي نصيحةٍ توجهها لمن يرغب في أن يصبح رسامًا؟ وماذا ينبغي أن يفعل لمشاركة أعماله وتلقيه للعمولات؟

بريان ريا: كل فنانٍ يلزمه نصيحةٌ مختلفةٌ وأمامه مسارٌ مختلفٌ للعمل رسامت، ولكن نقطة انطلاق للبدء: إذا كانت رغبتك في أن تكون رسامًا تضاهي محبتك لأي شيءٍ في العالم، فاجعل هذا الأمر محور حياتك؛ في كل ما تقرأه، وما تفعله، وأصدقائك وعائلتك (أو حبيبتك)، ووقت فراغك، ومساحتك الخاصة، ومنزلك. اجعل من الفن عمل حياتك دون أي تنازلات. مع توفر كل الأدوات التي يمكنك من خلالها مشاركة أعمالك، فمن الرائع أن تكون رسامًا. أعتقد أن أفضل طريقةٍ لذلك هي الاستمرارية. ضع خطةً تتناسب جيدًا مع طبيعة العمل الذي تؤديه. ولا تتقاعس عن القيام بمتطلبات عملك أو الترويج له.

نيكول كابوتو: كيف تبدو حياتك اليومية وأنت فنان؟ ما عيوبك وأكثر الأشياء التي تحبها في أسلوب حياتك الخاص؟

بريان ريا: باتت الأمور مختلفةً بعض الشيء هذه الأيام بوجود فردٍ يبلغ من العمر عامين في المنزل. أفضّل الاستيقاظ في وقتٍ مبكرٍ لتناول الإفطار وقضاء بعض الوقت في الهواء الطلق مع السيد صبح الباحث عن السحالي والطيور الطنانة. يملؤني هذا بالشعور بالخير والارتياح. أصل إلى الاستوديو بحلول العاشرة، متأخرًا عمّا اعتدتُ عليه، لكن أعمل بكفاءةٍ أكثر طوال وجودي هناك. تختلف أيام العمل حسب ما هو موجودٌ في الجدول بين الرسومات التوضيحية والرسوم المتحركة  والتلوين. في باقي الأيام، أقوم بإعداد الفواتير والتقديرات الحسابية. أظل مشغولا وأخلط الأمور ببعضها للمحافظة على تجدد الأشياء وحيويتها. أعود إلى المنزل على وقت العشاء، ثم أعمل أكثر بمجرد نزول السيد ليل. أحب العمل في وقتٍ متأخرٍ عندما أستطيع. إذا رأيتُ الشمس تشرق من حين لآخر، أشعر أنني بخير، كما لو أنني أنجزتُ ما لم يفعله غيري.

 

– نيكول كابوتو: المديرة الإبداعية لشركة Counterpoint Press، والمديرة الفنية لكاتابلت، والشريك المؤسس لمؤسسة (She designs books)، وهي منظمة تحتفي بالنساء المصممات للكتب. عملت نيكول سابقاً نائبة رئيس قسم الإبداع في نادي الكتاب (هاشيت). ومن جملة ما فازت به من جوائز: جائزة العرض الأول (One Show)، وفنون الاتصال (Communication Arts)، و(Art Director’s Club) و(Type Director’s Club)، جائزة AIGA/NY، والتصميم العالمي هاو (HOW International Design) والتصميم الإقليمي برنت (PRINT Regional Design) ومعرض نيويورك للكتاب، وجائزة الحبر الذهبي الوطنية، ومنافسة لندن الدولية الإبداعية، ومجلة ستِب للتصميم STEP، وشبكة المحترفين للنشر Publishing Professionals Network .

الانستقرام: nlcaputo@، تويتر: NLcaputo@

لزيارة موقع الفنّان بريان ريّا: http://www.brianrea.com/ ولمتابعته على الانستقرام: @freebrianrea

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى