السيرة الكاملية لابن النفيس


حجم الخط-+=

مؤمن الوزان

إنَّ أحد أهم تأثيرات حيّ بن يقظان سواء ذاك الذي كتبه الرئيس ابن سينا أو ما قصه ابن الطفيل يتمثل في الرسالة الكاملية في السيرة النبوية أو ما يعرف كذلك “رسالة فاضل بن ناطق” للعالم والطبيب والفيلسوف والفقيه الشافعي العلاء بن النفيس القرشي الدمشقي، أحد أعلام الأمة والمتوفى في القاهرة عام 1288، بعد أن كان رئيس الطب فيها.  عارضت هذه الرسالةُ مذهبَ ابن سينا في الفلسفة ويذكر محقق الرسالة عبد المنعم محمد عمر مخالفة ابن النفيس لابن سينا في مبدأين: 

الأول: إيمانه بنظرية المعرفة الإشراقية التي تقرر أن العقل الإنساني يستطيع أن يصل وحده إلى حضرة الحق سبحانه لأنه موهبة من الله الذي أفاضها على الأرواح الإنسانية، لذلك فإن العقل البشري يستطيع وحده أن يصل إلى ما دعاه الأنبياء والمرسلون. 

الثاني: النظرة “الصوفية الفلسفية” التي قام بها “الرئيس ابن سينا” في قصة حيّ بن يقظان، ومفادها أن العقل إذا سيطر على الشهوات والغرائز والملكات الإنسانية الأخرى، فألزم الإنسان أن يتوغل في الرياضة الروحية ومجاهدة النفس، استطاع العقل وحده أن يرى المعارف، واستطاع الكشف عن معميات ما وراء الطبيعة. 

وشابهت هذه الرسالةُ قصة حيّ بن يقظان في خلق ما أسماه ابن النفيس “كامل”، وعيشه في جزيرة عرف فيها ذاته واكتشف محيطه وتوصل إلى المعرفة الكلية، والتقائه بأناس رماهم البحر إلى جزيرته ليعلموه لغتهم ثم ينطلق معهم إلى أرضهم. 

كان هذا التشابه في أول القصة فحسب ثم يشرع بعدها في بيان محور النص، وهو كيفية معرفة هذا الكامل أهمية وجود النبي وما صفاته وكيف أحواله، وما الذي يحل بعد وفاته، فهيا بنا نكتشف العمل. 

يروي نص ابن النفيس سارد داخلي اسمه فاضل بن ناطق (الاسم فاضل من الفضل، وناطق من العقل والمنطق، مما يعطي إشارة على قيمة سارد النص ومكانته) الذي يتكلم فيه عن هذا الإنسان الذي أسماه كامل، هذا السارد الداخلي خلق لنا مستويين سرديين وثلاثة أزمنة: 

المستوى السردي الأول: مستوى الحدث الخاص بالكامل. 

المستوى السرد الثاني: مستوى الحدث الخاص بسرد فاضل بن ناطق. 

أما الأزمنة: 

الزمن الأول: زمن وقوع الحدث الخاص بالكامل. 

الزمن الثاني: زمن الخاص بقص فاضل بن ناطق للقصة. 

الزمن الأخير: هو زمن كتابة ابن النفيس لهذا النص. 

هذا التنوع السردي وتعدد مستوياته، يبين أن النص قد برز مستواه منذ البداية فهو ليس سردا متجانسا ولا خطابا مباشرا ولا نثرا خالٍ من زمن حدث رئيس، كعادة الكتب الفكرية والشرعية في التراث. 

تتوزع هذه الرسالة كما يفصلها ناطق بن فاضل إلى أربعة فنون: 

الفن الأول: في بيان كيفية تكون هذا الإنسان المسمى بكامل. 

الفن الثاني: في كيفية وصوله إلى تعرف السيرة النبوية. 

الفن الثالث: في كيفية وصوله إلى تعرف السنن الشرعية. 

الفن الرابع: في كيفية وصوله إلى معرفة الحوادث التي تكون بعد وفاة خاتم النبيين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

يتضح من هذا التقسيم ما أشرتُ إليه في أن التشابه مع قصة حيّ بن يقظان لابن الطفيل، هو تشابه ابتدائي خصه بربع الرسالة، والأرباع الثلاثة الباقية موزعة قسمين: 

الأول: ربعان يخصان السيرة النبوية ومنها اسم السيرة الكاملية في السيرة النبوية، وهي نصف الرسالة.

الآخر: ربع يخص الواقع ما بعد وفاة النبي (صلى الله عليه وسلم)، والواقع إذا عمَّ الشر والفساد في أرض الإسلام وما يجلبه الأمر من تسلط الأعداء وهزيمة المسلمين أمامهم، وهو بحث ينطلق من مبدأ الذنوب تجلب العقاب المتمثل بالأعداء لا الكوارث الطبيعة لحرمة أمة خاتم النبيين عند الله عز وجل. 

يشمل الفن الأول من الكتاب قصة خلق الكامل في جزيرة اتفقت فيها الظروف المناسبة لتكوّن وتساهم في خلق هذا الكامل من طين خاثر يفصلها ابن النفيس في شرحه مستفيدا من خبرته وعمله في الطب (وتكرر هذا كثيرا لا سيما في هذا الفن)، لينشأ بعدها هذا الإنسان في هذه الجزيرة. إن إشارة هذه النقطة إلى التخلّق من دون التقاء الذكر والأنثى من من الإشارات الإسلامية التي قال بها التطوريون لاحقا في تفسيرهم لنشأة الحياة فوق الأرض، وهذا يضفي سمة معرفية وعلمية بارزة على هذه النقطة. ويتبع ابنُ النفيس ابنَ الطفيل في قصته حول كسب الكامل معلوماته ومعرفته عن طريق الحواس والمراقبة والتفكر في هذا الخلق حتى وصل إلى معرفة وجود موجود واجب الموجود وهو الخالق وله في هذا تفسير رائع دقيق في إثبات الخالقية فيقول: 

وكان قد شاهد كثيرا من الأجسام توجد تارة وتعدم أخرى فعلم أن وجود تلك الأجسام وعدمها، كل منهما غير مستحيل (أي غير مستحيل وجودها -إضافتي-)، وذلك ما نسميه بالممكن، فرأى أن هذا الممكن ليس يجوز أن يكون وجوده أو عدمه من ذاته وإلا لم يفارقه ذلك الأمر الذاتي (أي أن الوجود والعدم ليس من إمكانية الممكن وهو المخلوق العادي ونحن نرى اليوم أن الإنسان يولد دون إرادته ويموت دونها) فهو إذًا من غيره، فهل الفاعل لوجود الممكنات ممكن أو ليس كذلك؟ فإن كان ممكنا كان وجوده من غيره أيضا وتسلسل ذلك، فلا بد من الأشياء إلى موجد غير ممكن؛ إذ لولا ذلك لاجتمعت علل ومعلولات لا نهاية لها، وكانت بجملتها ممكنة أيضا فكانت محتاجة إلى موجد غيرها والذي هو غير جميع الممكنات فهو غير ممكن. فلا بد وأن يكون واجبا فإذا لا بد وأن يكون لهذه الموجودات موجد هو واجب الوجود وذلك هو الله تعالى، ولا بد وأن يكون عالما بكل شيء وإلا لم يكن فعله متقنا، ولا بد أن يكون في غاية الاعتناء بكل شيء، وإلا لم يجب أن يكون كل شيء على أفضل الأحوال الممكنة له، فظهر لكامل إذًا أن لهذه الموجودات موجدا واجب الوجود، وعالما بكل شيء ومعتنيا بكل شيء. 

نرى في هذه الأسطر مدى الدقة في التفكير والبلاغة في الإفصاح والقوة في الحجة والبلوج في البرهان. ويبتع ابن النفيس هذا الخط في تبيان الحجج العقلية الدالة على ضرورة وجود النبي، والشريعة، والمعاملات بين البشر، إلخ. ثم يقوده التفكير إلى ضرورة وجود النبي، وتوصل إلى ثلاث منافع للنبي: 

الأول: إنه يبلغ الناس شرع الله عز وجل كما ذكرناه. 

الثاني: إنه يُعرِّف الناس بجلال الله تعالى، وبسائر صفاته. 

الثالث: إنه يعرفهم حال المعاد وما هو معد لهم في الدار الآخرة من السعادة والشقاوة (ويرد في هذه النقطة على قول الرئيس ابن سينا الناص على أن البعث هو للأرواح لا الأجساد ورد على كل من أنكرَ بعث الأجساد). 

يشرع بعدها في الفن الثاني والثالث، ففي الفن الثاني يتحدث عن نسب النبي، وموطنه، وتربيته، وحاله مع الشهوات، والهيئة، والصحة، وانجابه الأولاد، ودعوة الناس، واسمه، وكتابه. والفن الثالث يشمل بابين: الأول فيما يأتي به النبي من التكاليف العلمية، والآخر ما يأتي به النبي من التكاليف العملية. 

ولا يظننَّ القارئ أن السيرة هنا سيرة سردية قصصية بل هي سيرة فكرية عقلية تحليلية قائمة على ما ورد من سيرة النبي في خطوطها العريضة، فيذكر أن الكامل تفكر في هذا النبي وصفاته ومؤهلاته، فيبدأ هذا الكامل بالتفكّر ونتيجة تفكّره مطابقة لسيرة النبي (عليه أفضل الصلاة والسلام). إن هذا التحليل العقلي القائم على التحليل والتفسير والحجج المنطقية يبرز قيمة الرسالة الفكرية بل ونفاذ بصيرتها وقدرة صاحبها، وكذا الأمر مع الفن الرابع الذي ذكر فيه أحداث ما يقع بعد وفاة هذه النبي من صراع، وكذلك ما يحدث بعدها في القرون المتأخرة من حرب وهزيمة ضد أهل الكفر، وجدير بالذكر أن زمن ابن النفيس، كان في العهد الأخير من الحروب الصليبية، هذه الحروب التي امتدت منذ عام 1095  بدعوى البابا أوربان الأول وحتى نهاية الربع الثالث من القرن الثالث عشر، وقد جرّت هذه الحروب من ويلات وتراجع وتقهقر وهي من أعظم البلايا التي حلّت بالأمة والموضوع فيها يطول، وما يهمنا هو التأثير التي خلفته هذه الحروب في فكر ابن النفيس وأن الابتعاد عن شرع الله موجب العقاب، وانتشار الفساد موجب للهزيمة أمام الأعداء. وفي هذا الفن الأخير الكثير من النُقط المثارة والتي تستوجب الوقوف والمطالعة والرد عليها بالتفصيل وتناولها بالإسهاب حتى تكتمل الفائدة ولعلنا نعود لهذا مستقبلا. 

يتبقى السؤال هل يمكن أن نسمى الرسالة الكاملية بالقصة؟ إن هيكل القصة فيها معدوم وإن كان في بعض أجزائه كما في الفن الأول ذا طابع قصصي لكنه في عمومه كتاب فكر لا قصص، ومن الإشارات التي تثبت هذا قوله: “ولقد ذكرنا هذا في كتاب آخر”. 

والسارد القصصي لا يخرج بهكذا ملاحظات إن أراد القص، وتتمحور أهمية الرسالة في أسلوبها ولغتها وكونها تحليلا عقليا ومنطقيا يرد فيه ابن النفيس على سابقيه ومخالفيه، ويُثبت فيها أهمية وجود النبوة، وشرح أُسسها بإيجاز لمّاح ذكي وعقلي.

الجانب الآخر المهم في هذا النص هو التحليل بناءً على الماضي والحاضر المعاصر، فهو يأخذ السيرة النبوية كما ذكرنا معتمدا عليها في خلق نصه وهنا تُفقد الإبداعية ونتحول إلى التحليلية والتفسيرية، وهذا ما يسحب منها البناء القصصي ويثبت عليها السردية الفكرية. 

    

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى