الحدقيّ

أحمد فال ولدالدين


حجم الخط-+=

مؤمن الوزان

كنت وما زلت أعد روايات التخيّل التاريخي التي تعيد روي التاريخ وحوادثه وشخصياته في قالب روائي واحدة من أهم وأصعب الأنواع الروائية لأنها تحتاج إلى بحث وجهد كبيرين يفوقان أي شيء آخر في بُنية العمل. إذ رواية التخيّل التاريخي (أو الرواية التاريخية) هي إعادة صياغة الماضي عبر استقراء وتفكيك كتب التاريخ الخاصة بالمرحلة المعنية أو الأحاديث المروية المتعلقة بالموضوع وما يتفرع عن هذا الاستقراء والتفكيك من الاهتمام بمواضيع اجتماعية وفكرية وثقافية ودينية ولغوية ويصل الأمر إلى الاهتمام بالطعام والملابس وآلية بناء المنازل وأمور أخرى ضرورية في تشييد أي عالم روائي فكيف بإعادة تشييد عالم الماضي الذي يملك الكثير رؤى وأفكارًا وتصورات عنه تجعل من الخطأ فيه مضاعف المحاسبة. وتتمثل العقبة الأخرى التي يواجهها المؤلف في رواية التخيّل التاريخي هو محاولة معالجة المواد المفقودة، والأحداث المُبهمة، وكيفية رأب هذا الصدع الذي يحتاج إلى تخيله الشخصي، وتحليله الذاتي، ورؤيته للموضوع وفقًا ما تفرضه عليه أفكاره وخيالاته وبما يراه يتناسب مع عمله وبحثه، وهنا بالذات تخرج الرواية من الموثوقية إلى التخيلية التي تفرض على القارئ ألا يتمادى كثيرًا مع العمل وإسقاطه على الواقع كليّا وتصديق كل ما يرد فيه حتى وإن روى أحداثًا حقيقية وتناول أشخاصًا معروفين وإلا انتفت غاية الرواية وتحولت إلى مؤلف تاريخي وهي ليست كذلك. لذا فرواية التخيّل التاريخي تبقى رواية لا أكثر ولا يمكن وضعها في ميزان واحد مع كتب التاريخ وهذا لا ينفي أن تضبط هذه الرواية مادتها في حالة تناولها لأحداث حقيقية. في حين تكمن المرحلة التالية في رواية التخيّل التاريخي في كيفية صياغة العمل وبناء أحداثه شخصياته وتقديمه للقارئ، وهنا تبرز قدرة المؤلف الفنية في الصنعة الروائية، فرواية التخيّل التاريخي ليست مجرد تجميع لأحداث الماضي في قالب روائي بل يلزمها أن تنفخ الروح فيها، وأن تجذب القارئ إلى عالمها ليسبح فيه ويعود بالزمن إلى الوراء- زمن الحدث المقصود. 

رواية الحدقي واحدة من روايات التخيّل التاريخي التي قدمت هذا النوع من المحاولات في استعادة الماضي في قالب روائي، وتسليط الضوء على شخصية تاريخية وأدبية رفيعة في تاريخ الأمة الإسلامية متمثلة في العالم الأديب واللغوي المتبحر البصري أبي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ، صاحب المؤلفات الذائعة الصيت ولا سيما مؤلفه “البيان والتبيين”، وكتبه الأخرى التي بلغت العشرات مثل البخلاء والحيوان وغيرهما كثير. يقدم الكاتب ولد الدين حياة الجاحظ أو الحدقي “كما أختاره عنوانًا للكتاب” التي بلغت تسعين عامًا وبضع سنين قضاها في البصرة وبغداد في العصر العباسي الذهبي ما بين القرنين الثاني والثالث الهجريين.  تُفتح الرواية بسرد راوٍ عليم بالحديث عن اليوم الأول لمحمد القروي الشنقيطي وانضمامه للعمل في قناة “العروبة” مدققًا لغويًا فيها. وفي هذا العالم الإعلامي الغارق في اللهجات والعربيّة المحرَّفة الكسيحة يلفي القروي نفسه في مهمة مستحيلة لتقويم هذه الألسن التي اعوّجت من كثرة لحنها وخطأها وإهمالها نحو العربية في ضبطه سواء في كلامها أو أخبارها وتقاريرها. وفي غمرة موج الانحدار اللغوي الذي يطغى على القناة يُلقى على القروي مهمة كتابة وثائقي عن شخصية تاريخية ليقع الاختيار على الجاحظ، ومع الجاحظ تبدأ رحلة القارئ الماتعة إلى مدينة البصرة ثم بغداد في رحاب الأمراء والسلاطين ومجالس الأدباء والمناظرات والحوارات في المساجد والمنازل والقصور. يتسلَّم القروي هنا زمام السرد ويتحول من شخصية إلى راوٍ، وفتنقسم الرواية إلى عالمين روائيين أحدهما في الحاضر والآخر في الماضي، وفي مستويين للسرد (الحدث الماضي في الحدث الحاضر). وبهذا يبقى العمل متنقِّلًا بين الاثنين. 

حاول المؤلف أن يضبط لغة العمل في الزمنيين الروائيين والتي هي أبرز ما ميّز العمل في عمومه، إذ لغة الرواية في الزمن الحاضر امتازت بالوضوح والسهولة فهي أقرب للعامية منها للفصحى في كثير حواراتها رغم محاولة القروي الحفاظ على لغته العربية السالمة من اللحن والتشويه، ليبدو غريبًا في الوسط الذي يعمل فيه، في حين يحافظ القروي/ الراوي في كتابته عن الجاحظ باللغة العربية الفصحى التي تحاول مقاربة لغة عصر الجاحظ بنحوٍ شبه متقن. ليبرز هنا دور اللغة في تجسيد التاريخ المتناول، فاللغة هي الأساس الذي بُني عليه عالم الجاحظ قبل أي عناصر تأسيسية أخرى في العمل. تعطي لغة السرد وحوارات شخصيات عصر الجاحظ جوًا عربيًا قديمًا يتذوق فيه القارئ حلاوة العربية ويجد نفسه داخل البصرة القديمة وبغداد العباسيين. 

تتشكل رواية الجاحظ الداخلية في البصرة من أربع عناصر رئيسة:    

١- سيرة الجاحظ.

٢- البصرة وتاريخها وأهلها ومجتمعها وطوائفها.

٣- سير أعلام أهل البصرة.

٤- الحركة الفكرية أو الدينية المعاصرة للجاحظ كالمعتزلة والثنوية.

فعلى هذه العناصر يعمل القروي على السيطرة على قصة الجاحظ قبل الانتقال إلى بغداد والتي لن يكون الجو الروائي العام فيها موازيًا للبصرة والفرق بينهما واضح إلا أنه يتناسب مع أهمية البصرة ومدة مكوث الجاحظ فيها لا سيما وهي مسقط رأسه وأرض نشأته. 

يبقى العمل يسير في خطين متوازيين ما بين الماضي والحاضر، ما بين القروي والجاحظ، ومحاولة الموازنة ما بين الحالة النفسية والعاطفية للاثنين في العمل ما بين حب القروي لزميلته حصة، وما بين حب الجاحظ لتماضر بنت الخليل الفراهيدي ثم الجارية عليّة وإن اختلفت نهايتي القصتين وفقًا لما يقتضيه سياق كل قصة. لا تقدم رواية القروي الشيء الكثير، ولولا التركيز على المسألة اللغوية في القناة فهي رواية عادية تتمحور ما بين اهتمام القروي باللغة العربية وعمله في قناة العروبة -وهي مفارقة تهكمية من قبل المؤلف، فقناة العروبة تجهل العربية- والعلاقة مع حصة السعودية التي تنتهي بفشلها لأسباب معروفة وأخرى مجهولة بذات الوقت، إلا أنها في النهاية لا تعطي جديدًا يجهله القارئ، ولا تقدم تحليلا اجتماعيًا، ولا تعطي بعدًا إنسانيًا للقصة، هي مجرد حكي، وكان بإمكان المؤلف أن يجعل من العمل أكثر جاذبية وجرأة وهو الصحفي الذي عمل مع قناة الجزيرة، أن يأخذنا فيما خلف كواليس القنوات الفضائية، والتضليل الإعلامي الذي تمارسه القنوات، والحملات المؤدلجة، والحرب الإعلامية، ويكشف للقارئ خبايا وأسرار هذه القنوات وسيجعل من رواية الحاضر عملًا أكثر إثارة وجذبًا لكنه آثر الطريق السهل ومن يتجنب الوعورة في عالم الأدب يعود خالي الوفاض. لذا فالجزء الذي يتناول حياة القروي كان فارقًا بضعفه الفني فالسارد عليم، والشخصيات بلا أي أبعاد جوانية وأغلبها ظلال شخصيات وصور لا غير، ليس ثمة اهتمام بالمكان أو الزمان الروائيين وبضعف الحبكة التي هي أشبه بلا حبكة ناسخة لملل حياة العمل المتكرر، أما النهاية فهي لا تتميز بشيء يذكر سوى أنها كانت شبيهة لبقية الجزء المتعلق بالقروي وقناة العروبة. 

يختلف الأمر مع رواية الجاحظ رغم أنها هي الأخرى لم تستخدم القوة الإبداعية الحرة والمتطورة في العناصر الروائية. لكن نجد استخدام تقنية الاسترجاعية ضمنيًا مع السرد بالعودة إلى الوراء عبر ذاكرة الجاحظ، وهذا ما يضفي شيئًا من الفنية على العمل الذي استمر بخط زمني تصاعدي. وثمة تنوع في أحداث العمل والحوارات والأحداث والشخصيات -التي كانت شخصيات معروفة- لكنها تبقى عدا شخصية الجاحظ شخصيات خارجية لم يقتحم الراوي عالمها الداخلي إلا في مرات معدودة جدًا رغم مقدرته على هذا وهو الراوي العليم، فقد اهتم بالوصف الخارجي والحوارات أكثر من اهتمامه ببناء الشخصيات وهذا يعود جزء كبير منه إلى كونها شخصيات حقيقية، وعملية بنائها تلزم تفكيك الشخصية في الواقع من خلال ما خلفه من إنتاج أدبي، وبذلك ستفرض كل شخصية على المؤلف جهدًا خاصًا في التفكيك ثم التشييد لكن المؤلف هنا أيضًا آثر الطريق السهل واكتفى بتفكيك شخصية الجاحظ وإعادة بنائها في عالمه الروائي. والأمر الذي يسترعي الملاحظة هو اختفاء أم الجاحظ دون الإشارة إلى كيفية موتها أو حال الجاحظ عند وفاتها ولا يرد لها ذكر بعد ظهورها في البداية ولا سيما في حضرة الخليل الفراهيدي إلا عبر ما يتذكره الجاحظ عنها، ثم الظهور الفجائي لشخصية مريم بنت أخت الجاحظ لإعانته بعد إصابته بالفالج فلا نعرف من هذه الأخت ولا كيف أتت مريم فكأنها كانت تقف خلف الستارة وأُقحمت في النص إقحامًا وهذا ما يؤخذ على الراوي القروي ومن فوقه المؤلف. 

وبالعودة إلى ظهور أم الجاحظ وهي تقدم ابنها وهو في الرابعة من عمره إلى الخليل نلاحظ أن الراوي أضفى على قدرة الجاحظ الفكرية والنفسية على حد سواء ما لا يتناسب مع سنه الصغيرة فيكتب: “شعر الجاحظ بحرج من ضحك أمه بين يدي أعقل العرب، وظهر ذلك في تعرق جبهته التي تكاد المكان الوحيد الذي يفضح مشاعره كلما حاول إخفاءها”. لا يتناسب هذا الوصف للجو النفسي الداخلي لطفل يبلغ من العمر أربع سنوات وهي كما أراها سقطة في بناء شخصية الجاحظ في صغره. كما يلاحظ في العمل هو التسارع الزمني التي يكاد يبدو في بعض الأحيان كونه صفحات من حياة الجاحظ أقرب من محاولة عرض حياة الجاحظ كاملة. في الختام فإن الجزء المتعلق بحياة الجاحظ أراه ناجحًا رغم الملاحظات التي وقفت عندها فيه، ونحن بحاجة دائمة إلى مثل هذا النوع الروائي وإعادة الشخصيات المهمة في تاريخنا الديني الأدبي والفكري إلى الواجهة وإعطاء أمثلة ناصعة على مجد هذه الأمة وتاريخها التليد الذي يحاول تشويهه الكثير بكل ما أوتوا من قوة.

 **

الأخطاء اللغوية في العمل 

ثمة في العمل عشرات الأخطاء اللغوية (ما بين مكرر وغير مكرر) -عدا تلك المقصودة التي نبّه عليها القروي- ولا يمكننا التغافل عنها لسببين أكره المؤلف نفسه بينهما، الأول في اختياره مهنة المدقق اللغوي لبطله، والثاني في اختيار سيرة الجاحظ اللغوي النحرير، فإن العمل هنا بالذات يقوم على اللغة السليمة قبل كل شيء آخر، فهي مجمع قوة العمل ومحوره وأساسه. وأي تضعضع فيه يجعلني أقف عنده، وهي أخطاء بعضها شائع فمثلا استخدام ظرف الزمان الدال على المفاجئة “بينما” والذي يتصدر الكلام، أداة ربط شبيهة بـ While في اللغة الإنجليزية، أو الخطأ الذي يرد في جواب الجاحظ:

هل أنت أبو عثمان؟ 

بلى! 

ونربأ بالجاحظ أن يستخدم بلى في إجابة سؤال مثبت بـ هل. وكذلك استخدام أم المعادلة مع هل في سؤال يطرحه الجاحظ! وكذلك في قوله لأبي نواس: حتى يعرف الخليفة مكانتك كأشعر أهل البصرة، والكاف للتشبيه وهي دخيلة على العربية من استخدام  As الإنجليزية في ذات السياق. وأخطاء أخرى لا بد من مراجعتها وتصحيحها فأي نقص أو سقطة تُحسب على العمل لا سيما وهي حصن هذه الرواية المنيع.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى