ما اليقظة الذهنية؟

دليل المبتدئين في هذه السطور


حجم الخط-+=

روزي ألابارتون

ترجمة: عبير علاو 

تريد أن تتعلم ممارسة اليقظة الذهنية؟ اجعل الأمر سهلًا على نفسك مع دليل اليقظة الذهنية للمبتدئين.

أصبحت عبارة الوعي الذهني كلمة رنانة على مدى السنوات الخمس إلى العشر الماضية، وحين تشير التقارير إلى جني الأعداد المتزايدة من الممارسين مجموعة واسعة من الفوائد من خلال فلسفة التأمل ونمط الحياة، إلا أن بعضهم قد يجد تلك الفلسفة مكتوبة بلغة غامضة ومحيرة تجعل الموضوع مبهمًا وتمنعهم من استكشاف ذلك المجال بنحوٍ أكبر، كما أن العثور على إجابة مباشرة على سؤال “ما اليقظة الذهنية؟” يمكن أن يكون أكثر صعوبة مما تعتقد. في هذه المقالة، نود أن نكشف بعض الأساطير المحيطة باليقظة الذهنية ونوضح المسار الصحيح لنهجها المتبع في الحياة، فكر في هذا المرشد على أنه “اليقظة الذهنية للمبتدئين” كما أننا أيضًا سنتناول شيئًا من تاريخ هذه الممارسة، ونعلمك بعض الفوائد الرئيسة التي يمكنك تجربتها كنتيجة للتأمل المنتظم للذهن.

اليقظة الذهنية للمبتدئين

ما اليقظة الذهنية؟ تشير جميع المقالات المثالية ومنشورات الإنستغرام الضبابية أنها خيار العيش في اللحظة الراهنة، ومن الصعب العثور على تعريف واضح لاعتقاد عمره قرونًا من الزمان، ففي كتابه “أينما تذهب، ها أنت ذا” “Wherever You Go, There You Ar”، يصف جون كابات-زين اليقظة الذهنية بأنها التغلب على النهج التلقائي للحياة، وأن نصبح أكثر وعيًا بأفعالنا أثناء قيامنا بها، ويصف هذا الإجراء بأنه أخذ أنفسنا من “وضع الطيران” وملاحظة تفاصيل معيشتنا من أجل الحصول على نظرة أكثر إيجابية بنحوٍ عام.

 ولكن ماذا يعني “التغلب على النهج التلقائي للحياة” في الممارسة العملية وكيف نفعل ذلك؟

في كتابهم “اليقظة الذهنية” “Mindfulness” يشرح مارك ويليامز وداني بنمان أن اليقظة الذهنية هي أسلوب تدريب عقلي يتكون من مراقبة الأفكار والمشاعر عندما تدخلان إلى أذهاننا ولكن بدلاً من الاستجابة لها كما نفعل بالعادة، نتركهما تعبران دون إبداء ردة فعل عليهم. هناك طريقة مفيدة للتفكير في هذا الأمر تتمثل في تخيل السحب في السماء: يمكنك الاستلقاء على العشب ومشاهدتها تعبر فوقك لكنك منفصلٌ تمامًا عنها، وبطريقة مماثلة، يمكننا “مراقبة” أفكارنا دون التفاعل معها والتأثر بها. كلما تحسننا في هذا التدريب العقلي، نصبح قادرين على رؤية أفكارنا ومشاعرنا بطريقة منفصلة تقريبًا؛ يمكننا مشاهدتها دون أن نقوم بأي شيء بشأنها في تلك اللحظة، وبنحوٍ حاسم، ليس علينا أن نقرر ما إذا كانت تلك الأفكار صحيحة أم خاطئة. يمكن أن تساعدنا هذه الممارسة في تعلم كيفية التصرف بنحوٍ مدروس، وليس فورًا، عندما نتغلب على المشاعر، ثم يساعدنا ذلك في السيطرة بنحوٍ أكبر على حياتنا وعلاقاتنا، ولا نتركها المتحكم الأول في حياتنا.

تاريخ موجز لليقظة الذهنية

في حين يعتقد غالبًا أن ممارسة اليقظة الذهنية لها جذورها في البوذية القديمة، إلا أن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى عناصر من التأمل مارسها الهندوس في اليوغا قبل 1500 عام قبل الميلاد، ومع ذلك، فإن اليقظة الذهنية التي نمارسها الآن في الغرب تعتمد إلى حد كبير على مبادئ الـ Zen وتدريب الـ Sati. إن Sati هو “الوعي لحظة بلحظة بالأحداث الحالية”، ولكن أيضًا “تذكر أن تكون مدركًا لشيء ما” الذي يأتي مباشرةً من التاريخ البوذي، ما يمكن أن نكون متأكدين منه هو أن التأمل الذهني مورس في الثقافات الشرقية لآلاف السنين. على مدار الأربعين سنة الماضية، بدأت الثقافات الغربية تتبنى هذه الممارسات البوذية القديمة لتساعد في تخفيف التوتر والاكتئاب، ويعد مؤسس اليقظة الذهنية العصرية الحديثة جون كابات زين الذي أسس عيادة تخفيف الإجهاد في كلية الطب بجامعة ماساتشوستس في أواخر السبعينيات، لقد كان Kabat-Zinn هو الذي ساعد على إدخال ممارسة التأمل الذهني في الفكر الطبي السائد وأظهر أنه من خلال ممارسة اليقظة الذهنية يمكننا جميعًا رؤية التحسينات على صحتنا العقلية والبدنية.

لماذا عليك ممارسة اليقظة الذهنية؟ بعض اقتباسات المفتاحية لليقظة الذهنية.

أثبت البحث في اليقظة الذهنية العديد من الفوائد على الصحة البدنية والعقلية لأولئك الذين يمارسونها بانتظام، وإذا كنت بحاجة إلى حافز إضافي يعينك على التأمل لبضع دقائق يوميًا، قم بإلقاء نظرة على هذه القائمة من النتائج الإيجابية التي أثبتت جدواها واقرأ الاقتباسات الرئيسة التالية المفيدة للعقل والجسم، وبمجرد أن تبدأ التأمل الذهني المنتظم، يمكنك أيضًا أن تتطلع إلى بعض الفوائد المذهلة.

 تحسين الصحة العقلية – التعامل مع الأفكار الصعبة.

“اليقظة الذهنية هي الترياق الكبير للإجهاد اليومي”.

كتاب اليقظة الذهنية، مارك وليامز وداني بنمان 

يطوف في عقولنا 50٪ من حياتنا الاستيقاظية، يخبرنا مارك ويليامز وداني بنمان في كتابهما “اليقظة الذهنية” أنه لا عجب أننا عندما نبدأ في التناغم بين اللحظة والواقع أكثر الوقت -بدلاً من التفكير في الماضي أو القلق بشأن المستقبل- يصبح وعينا بأفكارنا ومشاعرنا الحالية أكثر تحكمًا وقدرتنا على التعامل مع هذه الأفكار والمشاعر يصبح أسهل.

“اليقظة الذهنية تدور حول “السماح لأنفسنا بأن ندرك من نحن وأين نحن بالفعل”.

جون كابات-زين

في كتاب “Wherever You Go, There You Are” لجان جون كبات، مؤسس اليقظة الذهنية الغربي يذهب إلى أبعد من ذلك، يخبرنا أنه من خلال التأمل الذهني، يمكننا أن ندرك ثراء وإمكانات نمونا وتحوّلنا ونتحد مع جوانب من أنفسنا ربما نكون قد أغفلناها سابقًا أو لم نكن نقدّرها، وهذا بدوره يؤدي إلى تجارب مكثفة من الفرح والهدوء والسعادة، وعندما تنشأ المشاعر الصعبة – كما هي الحال دائمًا – نصبح أكثر استعدادًا للتعامل معها.

“من خلال الاستماع إلى جسدك، يمكنك الحصول على إحساس واضح جدا بما هو مهم في حياتك”. إيكهارت تولّي. 

يدعم كتاب “The Power of Now” وجهة النظر هذه، إذ يكتب إيكهارت تولّي: إن الألم هو جزء من الحياة، لكن اليقظة الذهنية تمنحنا القوة الداخلية للتعامل معها، وينوه تولّي على أن اليقظة الذهنية تعد ترياقًا للإجهاد اليومي، مما يقلل من القلق والغضب بالإضافة إلى منع الانتكاسات المؤدية إلى الاكتئاب، ويستشهد دان هاريس مؤلف كتاب “10٪ سعادة أكثر”    “10% Happier” بأدلة تبين أن اليقظة الذهنية يمكن أن تؤدي إلى تقليص مناطق من عقولنا المرتبطة بالإجهاد وكذلك تحسين عملية اتخاذ القرار بنحوٍ عام وتحسين الصحة البدنية وتخفيف الألم والمعاناة.

“التأمل الذهني يمكن أن يساعد في تخفيف الألم المزمن.”

مارك ويليامز وداني بنمان

ليست عقولنا فقط هي التي ستستفيد من الالتزام بالتأمل، في كتاب “The Power of Now”، يخبرنا تول كيف أظهرت الأبحاث مرارًا وتكرارًا كيف يقوي التأمل أجهزة المناعة بنحوٍ كبير لدينا، وتتيح لنا هذه الميزة البدنية معالجة نزلات البرد والأنفلونزا والفيروسات الأخرى بنحوٍ أفضل، كما يناقش تأثيره الإيجابي على الألم المزمن، وفي بعض الحالات يخففه تمامًا.

“يمكن للتأمل الذهني أن يساعد مرضى السرطان على التعامل بنحوٍ أفضل مع الإجهاد وأن يجنب كبار السن الوحدة”. دان هاريس. ويخبرنا دان هاريس مؤلف كتاب “10٪ من السعادة” كيف يمكن لهذه الممارسة أن تخفض ضغط الدم وتقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، ليس ذلك فحسب، بل يمكن أيضًا إيقاف آثار اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، إلى جانب الربو والصدفية وحتى القولون العصبي.

من الذي يعرف أن التأمل يمكن أن يفعل الكثير لنا؟

كيف تمارس اليقظة الذهنية

نأمل أن نكون تمكنا من كشف بعض الأساطير حول اليقظة الذهنية، وقدمنا لك إجابة على سؤال “ما اليقظة الذهنية؟” وقدمنا لك فكرة أوضح عما تنطوي عليه هذه الممارسة المعززة للحياة، وبعد قراءتك لمجموعة من المزايا النفسية والجسدية التي ذكرناها هنا، ربما تفكر الآن في تجربة بعض التأمل الذهني بنفسك، ولم لا؟ فكونها ممارسة يمكن للجميع الوصول إليها تمامًا ويمكن القيام بها في أي مكان تقريبًا، سواء كنت حريصًا على التخلص من التوتر بعد سنة صعبة في العمل، أو شعرت أنك بحاجة إلى جزيرة صغيرة من الهدوء في منتصف روتين صاخب، أو ترغب في فهم رغباتك والتواصل معها، أو ترغب في المزيد من السيطرة على جانبك العاطفي، فإن اليقظة الذهنية هي الحل الذي تبحث عنه!

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى