اصنع تأملك بخطواتٍ ثلاثٍ يقدمها دان هاريس

فنسنت كوانميير


حجم الخط-+=

ترجمة: عبير علاو

 

هل تشعر أن التأمل ليس لك؟ أو أنه مضيعةٌ للوقت أو ربما تنتابك بعض الشكوك حول فوائده؟

يتحدث دان هاريس، مذيع ABC إلى كيتلين حول كيف غيَّر التأمل حياته وكيف يمكن أن تكون فوائده جمةً حتى لو لم تشترك في الجانب الروحي من هذه الممارسة.

هنا نقدم لك ثلاث أفكارٍ رئيسةٍ لتبدأ بها مسيرتك التأملية.

1-  تعلم التعرف على الصوت الذي بداخلك،

جميعنا نملك صوتًا داخليًا وهذا لا يعني أننا نعاني من تشتت الذهن بل يصف التجربة اليومية الدنيوية لمعظم الناس، فمن أول لحظات الصباح وحتى اللحظة التي ننام فيها تقدم أذهاننا تصورًا مستمرًا على كل ما نقوم به خلال اليوم. فمهما كان يومك، يقوم عقلك بنسج قصةٍ حول كل ما يحدث، وللأسف يكون عقلك هنا معلِّقٌ متحيزٌ بنحوٍٍ مقلقٍ والكثير من هذه القصص التي ينسجها تلقي ضوءًا سلبيًا عليك، إذ يظل يلح عليك بشدةٍ في بعض الأمور ويكرر عليك عباراتٍ مثل: يجب أن تذهب إلى صالة الرياضة، يجب ألا تتحدث كثيرا في الاجتماع، يجب أن تعرف المزيد عما يحدث في السياسة والكثير من الأمور على هذا الغرار. ومع ذلك، بغض النظر عن أهمية ذلك الصوت؛ فإن التأمل يساعدك على رؤية البدائل وأن صوتك الداخلي قد يضعف شعورك بالقيمة الذاتية أحيانا، فحين تلاحظ ذلك وتعترف به تستطيع أن تختار عدم التأثر به في الأمور السلبية وأن تتركه وتعود إلى ما تقوم به.

2. يستطيع عقلك إيجاد الوقت ليتأمل.

يسبب التدفق المستمر للأفكار في أذهاننا موجاتٍ مستمرةٍ من التصورات يمكن أن تقودنا بسهولةٍ إلى افتراض أن التأمل لا يصلح لنا، فنعتقد -بوضوح- أننا لا نستطيع التأمل لأن هناك سحابةً كثيفةً من الأفكار بيننا وحالة الهدوء السعيدة التي نعتقد أنه من المتوقع أن نحققها، لكن هذا الاعتقاد يفتقد إلى الهدف من هذه الممارسة فوجود عقلٍ مشغولٍ باستمرارٍ هو جزءٌ من كونك إنسان. كما أن التعرض للهجوم من الأفكار مرارًا وتكرارًا أثناء محاولتك عدم التركيز على أي شيءٍ سوى التنفس ليس عائقًا، ولكنه جزءٌ طبيعيٌ من عملية التأمل، ففي الواقع إنها لفرصة! لأنه في كل مرةٍ ندرك فيها أن اهتمامنا قد انصرف عن التأمل وتحول إلى خطط تناول العشاء أو صور عطلة التزلج فإننا نقوم بتدريب أذهاننا على الخروج من تلك القصص والعودة إلى الوقت الحاضر. كما أن ملاحظتك أنك قد صرفت انتباهك ليست علامةً على الفشل بل إشارة بدء النجاح، وفي كل مناسبةٍ تقوي قدرتك أكثر على إدراك ما يحدث الآن وهذا ما يعرف باسم mindfulness. وقد أظهرت الأبحاث العلمية العصبية أن التأمل يمكن أن يغير تركيب دماغك نحو مزيدٍ من الاهتمام والتنظيم العاطفي بنحوٍٍ أفضل.

3. دقيقةٌ واحدةٌ فقط!

يمكن أن يكون الوقت أكبر عقبةٍ يجب التغلب عليها في إنشاء روتين تأملٍ منتظم، فقد تكون جداولنا الحالية مملوءة جدا حيث يبدو من المستحيل توفير مساحةٍ لالتزامٍ يوميٍ إضافي. والخبر السار هو أنه على الرغم من أنه من الرائع أن تكرّس 15 دقيقةً أو أكثر للتأمل كل يومٍ فقد لا يتعين عليك البدء بهذه الطريقة. فكما يقترح دان هاريس؛ يمكن أن تكون دقيقةٌ واحدةٌ كافيةً لإلقاء نظرةٍ أولى على الفوائد التي يقدمها التأمل. ومن المحتمل جدًا أن يستغرق الأمر دقيقةً واحدةً في اليوم لتبدأ التعرف على الصوت في رأسك ثم يمكن أن يكون ذلك بوابةٌ لمددٍ طويلةٍ من التدريب ومع من أن الروتين اليومي يمكن أن يكون مفيدًا جدا، فإن الممارسة اليومية هي سببٌ وجيهٌ لتكون سعيدًا بالتزامك، فقد يكون لديك عزمٌ قويٌ لتخصيص وقتٍ كل يومٍ للتأمل، لكنه حتمًا ستكون هناك أوقاتٌ تتآمر فيها ظروفٌ خارجةً عن إرادتك لكسر خط ثباتك، وفي هذه الحالة بدلاً من أن توبخ نفسك بسبب عدم الالتزام والانضباط؛ تعاطف معها وقر بالجهود التي تبذلها بالفعل في هذه الممارسة.

أظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى